غزة تنادي حملة جمعية الرحمة العالمية أطلقتها لمتضرري القطاع

غزة تنادي حملة جمعية الرحمة العالمية

غزة تنادي حملة جمعية الرحمة العالمية

قامت جمعية الرحمة العالمية بإطلاق حملة “غزة تنادي” جائت هذه الحملة في ضوء الصراع القائم حاليًا بين الجيش الأسرائيلي و القوات الفلسطينية،
وذلك في محاولة لإغاثة الأشخاص المتضررين داخل قطاع غزة المحاصر من قبل القوات الإسرائيلية

،جائت حملة غزة تنادي من أجل توفير الأمدادات الغذائية و الطبية من أجل المتضررين في القطاع،

خاصة أن غزة تشهد اليوم هجوم من القوات الإسرائيلية في محاولة منها للوي ذراع الفصائل الفلسطينية لجعلهم يوقعون على أتفاقية صفقة القرن التي اقترحتها الإدارة الأمريكية

حيث كان سيتم توقيع اتفاق ثلاثي بين الدولة الإسرائيلية و منظمات التحرير و منظمة حماس لتقام دولة فلسطينية يطلق عليها فلسطين الجديدة،

حيث ستقام تلك الدولة على الضفة الغربية و قطاع غزة وذلك دون المستوطنات اليهودية،

دولة فلسطين الجديدة

في دولة فلسطين الجديدة لن يتم تقسيم القدس بين إسرائيل و فلسطين الجديدة بل ستصبح القدس هي عاصمة إسرائيل وسيكون هناك بلدية القدس “الإسرائيلية” ،

وستكون مسئولة عن جميع المناطق داخل القدس،
كما ستقوم السلطة الفلسطينية الجيدة بدفع الضرائب و المياه لبلدية القدس الإسرائيلية،

كما لن يسمح لليهود بشراء المنازل العربية ولن يسمح للعرب شراء المنازل اليهودية

كما ستقوم مصر بمنح أراضي جديدة للدولة الفلسطينية وذلك من أجل إقامة مطارات و مصانع،

وذلك من أجل التبادل التجارى و الزراعة ولن يسمح للفلسطينيين السكن فيها كما لن يكون هناك جيش فلسطيني،

بل ستقوم الدولة الصهيونية بالدفاع عن فلسطين وستقوم الدولة الفلسطينية بدفع ثمن تلك الحماية،

كما سيتم التفاوض مع الدول العربية على قيمة ما سيدفعونه في مقابل تلك الحماية

عقوبات رفض صفقة القرن

كما تم وضع عقوبات على من يرفض التوقيع على تلك الصفقة حيث أن إذا رفضت منظمة حماس و التحرير تلك الصفقة فستقوم أمريكا بإلغاء دعمها المالي للدولة الفلسطينية،

كما انها ستعمل على منع الدول الآخرى من مساعدتهاولكن إذا وافقت منظمة التحرير الفلسطينية على هذا الأتفاق ولم توافق منظمات الجهاد الإسلامي و حماس فسيتحمل المنظمتان أى مواجهة عسكرية بين إسرائيل،

كما ستقوم أمريكا بدعم إسرائيل في تلك المواجهة لإلحاق الأذى بقادة حماس شخصيًا

الوضع في قطاع غزة

الوضع في قطاع غزة متردي منذ أكثر من 12 سنة كما أنهم يعيشون في ظروف صعبة،

لذلك جائت “حملة غزة تنادي” ضمن العديد من الحملات التي تنفذها جمعية الرحمة العالمية،

وذلك من خلال الظروف المعيشية الصعبة التي يعيشها الأن سكان غزة في وسط الحصار المشدد و إغلاق كل المعابر المحيطة بالقطاع من أجل الضغط عليهم.

صرح د.وليد العنجري رئيس المكتب الفلسطيني في مؤسسة الرحمة العالمية إن معدلات الفقر داخل القطاع قد وصل إلى أبعاد خطيرة،

وذلك لأن القطاع محاصر برًا وبحرًا وجوًا،

حيث وصلت نسبة الفقر إلى 80%، أما البطالة فوصلت نسبتها إلى 70% وذلك بحسب تصريحات اللجنة الشعبية لكسر الحصار.

كما أشار أن تلك الحملة جائت في محاولة إلى تخفيف الأعباء الاقتصادية والاجتماعية عن الأسر المحتاجة،

ومساعدتهم في توفير حياة كريمة لهم ،كما شدد على ضرورة دعم جميع الأسر الفقيرة وأصحاب الحاجة الملحة الموجودين داخل القطاع في ظل تلك الأحداث المؤسفة الجارية.

0 Reviews

Write a Review

admin

Read Previous

الخراز : الحركة التعاونية الكويتية رائدة خليجياً وعربياً

Read Next

دعم المنتجات الوطنية الزراعية في الجمعيات التعاونية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *